الأقمشة الغير منسوجة

يُستخدم المصطلح "الأقمشة غير المنسوجة" لوصف مجموعة من تقنيات صناعة منتجات النسيج بطرق مختلفة عن عملية النسج والحياكة التقليدية. تستخدم شركة ساف خاصية الخيوط المترابطة (Spunbound) و خاصية الخيوط الدقيقة المترابطة (Spunmelt) (معا "خاصية الخيوط المترابطة")، وهي أشهر التقنيات في صناعة الأقمشة غير المنسوجة بسبب انخفاض تكاليف تصنيعها نسبيًا.

الأقمشة غير المنسوجة بخاصية الخيوط المترابطة هي طريقة لطرد البوليمر وتحويله بشكلٍ مباشر إلى قماش في عملية واحدة، دون المرور عبر خطوات صناعة الألياف والغزل وما إلى ذلك، فهي مزيج ما بين تقنية النسيج وصناعة الورق. وبصورة أكثر تبسيطًا، يجري طرد البوليمر المنصهر من خلال ثقوب دقيقة، وبمجرد أن تبرد درجة حرارتها تدخل مرحلة التمديد وذلك باستخدام نافثات هواء لصناعة خيوط موحدة القطر. وتُنشر الخيوط بعد الطرد عشوائيًا قدر الإمكان في جميع الاتجاهات، فوق سطح سير ناقل على طول الآلة. وتُكرر هذه العملية في كل حزمة من حزم الآلة حتى نحصل بالنهاية على منتج متعدد الطبقات. وفي نهاية العملية، يتم ربط هذه الطبقات معًا باستخدام الحرارة والضغط لتشكيل نسيج واحد متمسك. وتكون حزم ربط النسيج (S) على الجزء الأمامي والخلفي للآلة بحيث تكون الـ(S) على الجانب الخارجي من المنتج لتوفر طبقات الـ(S) القوة وخصائص المقاومة للقماش النهائي. ويتم إقحام الطبقات المنتجة باللصق الانصهاري (M) داخل الطبقات الـ(S) والسيطرة على نفاذية الماء والهواء في المنتج النهائي. ففي عملية تصنيع ملابس غرفة الجراحة، على سبيل المثال، من المتطلب نفاذ الهواء عبر اللباس بغرض الشعور بالراحة لكن مع وجود حاجز عالِ المستوى لحماية الجرَاح من وصول أي سوائل جسد إلى بشرته أثناء إجراء العملية.

ينشأ الطلب على منتجات الأقمشة غير المنسوجة من البولي بروبلين بتقنية ربط وصهر النسيج من الاستخدامات الاستهلاكية أو الطبية أو الصناعية. تشمل المنتجات النهائية الطبية ملابس غرفة الجراحة والستائر والأغطية المعقمة. كما أن للأقمشة غير المنسوجة استخدامات غير طبية تتركز بوجه عام في مجالات البناء والسيارات والأثاث المنزلي والتعبئة والتغليف داخل القطاع الصناعي علمًا بأن قطاع العناية الشخصية (حفائظ الأطفال ومنتجات العناية بالإناث، إلخ) هو السوق الأكبر.